جيروزاليم بوست: الحوثيون لا يأبهون لأوامر إيران بالتهدئة

قالت صحيفة “جيروزاليم بوست” إن تقريرا لمركز معلومات المخابرات والإرهاب “مئير عميت”، رجح أن حركة أنصار الله (الحوثيين) سيصعّدون هجماتهم في المنطقة ما لم يكن هناك اتفاق لوقف إطلاق النار في غزة، في حين قالت بعض المصادر إن الجماعة لم تعد تأبه بإيران في كبح جماحها.

وقال تقرير المركز المقرب من الاستخبارات الإسرائيلية، إن هناك اختلافا حول كيفية التعامل مع الحوثيين ومدى تصعيد الهجمات المضادة لهم على الأراضي اليمنية، كما أن هناك اختلافا بين إيران والحوثيين أنفسهم، بعد أن تجاهلوا ما أمرتهم به طهران من التخفيف من حدة بعض الهجمات التي يمكن أن توحد الغرب والدول السنية ضدهم، حسب بعض مصادر الصحيفة.

ويأتي ذلك -وفقا لجيروزاليم بوست- بعد تقارير عن مفاوضات بين الولايات المتحدة وإيران لخفض التوتر باليمن، خاصة أن المرور بإيران أو وقف إطلاق النار في غزة -حسب تقرير مركز المخابرات- هما سبيل الغرب الوحيد لخفض الصراع مع الحوثيين، ما دام قد فشل في ردعهم حتى الآن.

وأشار التقرير إلى أن الحوثيين واصلوا دون انقطاع، خلال الأشهر الثلاثة الأولى من هذا العام، مهاجمة أهداف يقولون إنها إسرائيلية أو مرتبطة بإسرائيل أو مؤيدة لها، معظمها تابع للولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، ولكنهم في الآونة الأخيرة قاموا بنقلة نوعية، عندما بدؤوا في مهاجمة السفن التي تمر عبر المحيط الهندي.

وفي المقابل، قلّص الحوثيون حجم هجماتهم على إسرائيل، وهو ما رجح المركز أنه يعود إلى محدودية الصواريخ الباليستية طويلة المدى والطائرات دون طيار التي يمتلكونها، وكونها بلا تأثير على إسرائيل تقريبا.

اقرأ المقال من المصدر

التعليقات متوقفه