صحف عالمية: إعادة الاستيطان بغزة جريمة حرب وأميركا مطالبة بإنهاء جنون إسرائيل

تناولت صحف ومواقع إخبارية عالمية على نحو مستفيض تداعيات الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة وما أفرزته من أزمة إنسانية وصلت إلى حد المجاعة، والخلاف المتصاعد بين تل أبيب وواشنطن.

وقالت صحيفة “لوس أنجلوس تايمز” الأميركية، في افتتاحيتها إن المجاعة في غزة وشيكة، مشيرة إلى أن “مقتل أكثر من 32 ألف فلسطيني، والحزن والبؤس الذي يعيشه الناجون ليس مأساويا فحسب، بل لا مبرر له”.

وطالبت الصحيفة، “الولايات المتحدة باستخدام نفوذها على الفور لإنهاء هذا الجنون، ثم يمكن بناء الميناء العائم الذي أمر به الرئيس الأميركي جو بايدن وسوف يستغرق إنجازه بضعة أسابيع”.

وتطرقت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية إلى مطالبة السلطات في غزة “وقف عمليات الإنزال الجوي وزيادة عمليات تسليم المساعدات عن طريق البر”.

وأشارت إلى أن هذه المطالبة جاءت بعدما أفاد شهود عيان بغرق 12 شخصا قبالة الساحل الشمالي، أثناء محاولتهم انتشال مساعدات أسقطت في البحر، مضيفة أنه ليس واضحا الدولة المسؤولة عن عملية الإنزال الجوي المعنية.

قرار مجلس الأمن

أما افتتاحية “غلوبال تايمز” الصينية فقد رأت، أنه لا ينبغي لأي طرف أن يتجاهل قرار مجلس الأمن الدولي بوقف إطلاق النار في غزة، لكون هذه القرارات ملزمة لجميع الدول، وينبغي على الولايات المتحدة أن تأخذ زمام المبادرة لتنفيذه.

وتساءلت الصحيفة “إذا كانت قرارات مجلس الأمن غير ملزمة كما زعمت سفيرة الولايات المتحدة، فلماذ تلجأ واشنطن لاستخدام حق النقض ضدها بشكل متكرر؟”.

واعتبرت “الغارديان” البريطانية في افتتاحيتها أن امتناع الولايات المتحدة عن التصويت ضد قرار مجلس الأمن بشأن غزة -الاثنين الماضي- كان بمثابة لحظة رمزية مهمة.

واستدركت بالقول “لكن يبدو أن القليل من التغيير سينجُم عن ذلك، إلا إذا اتخذت الولايات المتحدة إجراءات جوهرية؛ لأن التذمر بشأن المعاناة الإنسانية لا معنى له، عندما تستمر في توفير الأسلحة التي تسببت في الكارثة”.

من جانبها، نشرت مجلة “ناشونال إنترست” الأميركية مقالا للباحث ليون هادار، قال فيه إن على السياسيين المعتدلين في إسرائيل أن يفهموا أنهم إذا فشلوا في إقناع أغلبية الإسرائيليين بأن الدولة الفلسطينية المستقلة لن تشكل أيّ تهديد لإسرائيل، فإن الولايات المتحدة غير قادرة على أداء هذه المهمة نيابة عنهم.

وأوضح أيضا أن فكرة أن بايدن سيهُبّ لمساعدة أولئك الذين يسعون إلى إقالة نتنياهو من السلطة “هي مجردُ تفكير بالتمني”.

“خطأ دبلوماسي”

وعدت صحيفة “جيروزاليم بوست” العبرية، في افتتاحيتها قرار رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلغاء زيارة وفد رفيع المستوى إلى الولايات المتحدة خطأ دبلوماسيا كبيرا وخطوة قصيرة النظر.

وأضافت أن القرار يشير إلى أن فرصة ضائعة لإسرائيل حرمتها من التأثير في الآراء، ويحول دون توضيح موقفها مباشرة للولايات المتحدة، واستكشاف إستراتيجيات بديلة للوضع المعقد في غزة.

أما صحيفة “هآرتس” العبرية، فقد شددت في افتتاحيتها على أنه لا ينبغي لحرب إسرائيل على حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أن تتحول إلى نكبة فلسطينية ثانية، لأن ذلك يولد الانتقام.

وأضافت أن “الاحتلال المطول وبناء المستوطنات في غزة سوف يشكلان جريمة حرب وجريمة أخلاقية، ما يؤدي فقط إلى تفاقم الصراع وجعل إسرائيل مكروهة في جميع أنحاء العالم”.

المصدر : الصحافة الأميركية + الصحافة الإسرائيلية + الصحافة البريطانية + الصحافة الصينية

اقرأ المقال من المصدر

التعليقات متوقفه