صحيفة روسية: الهند تريد قطع نفط العرب عن الصين لكن هل تستطيع؟

48

تعتزم البحرية الهندية بناء قاعدة ثانية في أرخبيل لاكشوديب، الواقع على طريق الناقلات من خليج عدن ومضيق هرمز إلى مضيق ملقا.

وقالت صحيفة نيزافيسيمايا الروسية في تقرير للكاتب فلاديمير سكوسيريف إن نيودلهي ذكرت أن هذا الأمر سيعزز الأمن في المنطقة ويساعد السفن الهندية على القيام بعمليات ضد القراصنة وتهريب المخدرات.

وأوضح الكاتب أن الهند -التي تخوض نزاعا حدوديا مع الصين في جبال الهيمالايا- ستتمكن عن طريق هذه الخطوة من التأثير على نقل النفط العربي أساسا عبر المحيط الهندي.

واعتبرت الخطوة المتعلقة بالقاعدة ردا على قرار رئيس جزر المالديف الموالي للصين طرد الجيش الهندي.

وينقل الكاتب عن جريدة “جنوب الصين” الصباحية أن الأمر يتعلق بوجود 89 خبيرا عسكريا هنديا في جزر المالديف، يعملون على صيانة الزوارق والطائرة والمروحيتين اللتين نقلتهما الهند سابقا إلى الجزيرة.

وقد عمل العديد من الأطباء العسكريين الهنود في جزر المالديف. ومع ذلك توعد محمد مويزو، رئيس جزر المالديف الموالي للصين والذي فاز في الانتخابات العام الماضي، بطرد العسكريين الهنود.

وبحسب الصحيفة الروسية، فلا تعني هذه التطورات قطع كامل العلاقات بين الهند والمالديف وقد يقتصر الأمر على تعويض المتخصصين العسكريين الهنود بالمدنيين. ومع ذلك، لم تتجاهل نيودلهي محاولة مويزو لإعادة توجيه السياسة صوب بكين.

وأضاف التقرير بأن المالديف قد تتحول إلى حليف قوي للصين، لكن الهند قدمت إشارات واضحة إلى جزر المالديف بعدم المبالغة في التقارب مع بكين.

ومن بين تلك الإشارات حرص الهند على بناء القاعدة العسكرية في أرخبيل لاكشوديب، ولا تبعد عن جزر المالديف سوى بـ258 كيلومترا فقط.

موقع إستراتيجي

وينقل الكاتب عن الخبير الهندي فيناي شوكلا قوله إن أرخبيل لاكشوديب يحتل موقعا إستراتيجيا مهما على الطريق المؤدي إلى مضيق ملقا، مبرزا بأن رغبة الهند في الحصول على بعض السيطرة على هذه المياه أمر مفهوم، لكن بالطبع لن تصل الأمور إلى صراع مع الصين بدعم من الولايات المتحدة لأن الانجرار إلى الحرب لا يخدم مصلحة الطرفين.

بالإضافة إلى ذلك، تستطيع الصين الحصول على النفط من إيران عبر خطوط الأنابيب البرية عبر آسيا الوسطى وباكستان.

وتابع شوكلا بأن الهند تدرك جيدا أنها في موقف ضعف في حالة الصراع مع الصين. ذلك أن الصواريخ الصينية البعيدة المدى الموجهة نحو الهند تقع في أعالي جبال التبت. بالإضافة إلى ذلك، تهتم الهند بتوريد بضائعها إلى أوروبا عبر طريق بحر الشمال.

وهذا الطريق يمر أيضا عبر بحر جنوب الصين، الذي تسيطر عليه الصين إلى حد كبير، والتصعيد معناه أن خيار استغلال طريق بحر الشمال أصبح مستحيلا.

علما أن الطريق الوحيد المتبقي للهند هو عبر قناة السويس، لكن انعدام الأمن في البحر الأحمر في الوقت الحاضر يزيد الوضع تعقيدا.

اقرأ المقال من المصدر