كيف تعمد الجيش الإسرائيلي قتل عناصر من حماس وأسراه بالغازات في أنفاق غزة؟

46

|

ذكر تحقيق لموقع “سيحا ميكوميت” العبري -نقلا عن مصادر عسكرية- أن الجيش الإسرائيلي كان على علم بأن تفجير القنابل العادية داخل الأنفاق قد يؤدي إلى إطلاق غازات سامة تقضي على مقاتلي حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، وعلى أسرى إسرائيليين أيضا، وبينهم رون ابن معيان شيرمان التي تتهم المؤسسة العسكرية بقتله عمدا الآن.

وقال مصدران للموقع إن الجيش يعلم بأن انفجار القنابل عند فتحة الأنفاق يطلق غازات سامة داخلها، وبينها أول أوكسيد الكربون، وإن مقاتلي حماس قضوا بهذه الطريقة في عملية “حارس الأسوار” في مايو/أيار 2021، حين كانت القنابل توجه إلى الفتحات لهذا الغرض.

وذكر أحد هذين المصدرين أن مقاتلي حماس لم يقضوا بانفجار القنابل خلال تلك العملية فحسب، بل بالغازات التي تطلقها أيضا، في حين تحدث المصدر الثاني عن تجارب داخلية أجراها الجيش أثبتت الفاعلية القاتلة لهذا التكتيك.

انفجار القنابل عند فتحات الأنفاق يطلق غازات سامة داخلها (رويترز)

فخ لحماس

وكان قائد الأركان غادي إيزنكوف حينها حدد هدف “عملية البرق” -وهي جزء من “حارس الأسوار”- في تحويل الأنفاق إلى فخ قاتل لمئات من مقاتلي حماس، حيث لا يتعلق الأمر -حسب المصدر الأول- باستخدام رأس متفجرة كيميائية أو بيولوجية، وإنما بتفجير قنابل داخل فضاء مغلق، مما يسهم في إطلاق غازات تتأثر بها مساحة واسعة من هذا الفضاء.

وطفت مسألة استخدام الغازات السامة في قطاع غزة إلى السطح بعدما زعمت معيان شيرمان -أم رون الجندي الذي أسرته المقاومة، واستُرجعت جثته منتصف ديسمبر/كانون الأول الماضي مع جثتي أسيرين آخرين- أن الجيش قد تعمد قتله.

ونقل موقع “سيحا ميكوميت”، في لقاء معها، قولها إن ابنها قد قتل، لكن “ليس على يد حماس ولا في إطلاق نار عرضي، بل قُتل عمدا؛ قُتل بقنابل غازات سامة”.

وأضافت أن وفدا من الجيش زارها بعد استرجاع الجثة لم يستبعد فرضية الوفاة تسمما نتيجة قصف إسرائيلي، وذكرت أنه “لم تكن على الجثة كسور ولا جروح ناتجة عن طلقات ولا حتى الآثار المتيبسة للكمات”.

وحسب المتخصص في علاج جروح الصدمات الناتجة عن استنشاق الدخان والغازات الدكتور دانييل سولومون، فإن من الصعب العثور على علامات خارجية تشير إلى تسمم بأحادي أوكسيد الكربون إذا مضت فترة معينة بين الوفاة ولحظة استرجاع الجثة.

ويقول الجيش الإسرائيلي إن جثث شيرمان واثنين آخرين عثر عليها يوم 14 ديسمبر/كانون الأول الماضي في نفق بجباليا قرب مكان تحصن فيه أحمد الغندور قائد لواء الشمال في كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس، الذي قُصف بقنبلة مطلع نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، وأعلنت حماس مقتله.

لكن شيرمان تتهم الجيش بقتل ابنها بمضيه قدما في اغتيال الغندور، رغم علمه بوجود ابنها في المكان.

ورغم أن مصدرا إسرائيليا نفى هذا الزعم، فإنه قال أيضا إنه يعتقد أنه “من أجل قتل الغندور قصف الجيش بناية مليئة بالفلسطينيين وقتل عشرات منهم”.

وقال هذا المصدر إن الجيش أخطأ في المحاولة الأولى، أما في الثانية فقد أصاب الغندور الذي كان أسفل بناية كبيرة، و”عندما تقصف فإنك تعرف أن القصف سيهوي بكل البناية. وأعتقد أن كثيرا من الفلسطينيين قتلوا”.

In this picture taken during a media tour organised by the Israeli military on December 15, 2023, soldiers visit a tunnel that Hamas reportedly used to attack Israel through the Erez border crossing on October 7. - The Israeli army said on December 17, 2023 it had uncovered the biggest Hamas tunnel in the Gaza Strip so far, just a few hundred metres from the Erez border crossing. (Photo by JACK GUEZ / AFP)
قائد الأركان الإسرائيلي السابق حدد هدف عملية “حارس الأسوار” بتحويل الأنفاق لفخ قاتل لمئات من مقاتلي حماس (الفرنسية)

“قصفنا أسرى بالتأكيد”

الناطق العسكري الإسرائيلي دانييل هاغاري زعم أن الجيش لم يكن يعلم بوجود أسرى في منطقة تمركز الغندور، لكن هذا الناطق زعم الشيء نفسه حتى بعدما بثت حماس تسجيلا ظهرت فيه الأسيرة نوا آرغاماني، وقالت فيه إن البناية التي احتُجزت فيها مع أسيرين آخرين قد قصفها الجيش.

وذكّر موقع “سيحا ميكوميت” بأن كلام هاغاري لا ينسجم مع شهادة مصدر أمني رفيع كشف عنها لأول مرة وتقر بأن سلاح الجو في بداية الحرب قصف عشرات الفلسطينيين داخل غزة كانوا يُعرَّفون على أنهم “خاطفون” رغم مخاوف من وجود أسرى بالقرب منهم، ليضيف المصدر بصريح العبارة “الأخطاء واردة، وبالتأكيد قصفنا أسرى”.

لكن ألا يبدو الأمر هنا أقرب إلى قرار منه إلى خطأ؟

ويجيب المصدر الأمني “ليس قرارا يتخذ على مستوى الجيش، بل على المستوى السياسي، وربما على يد قادة كبار في الجيش”. ويضيف “كل ما كنا نفعله هو قصف مجموعة من الخاطفين”.

وحسب المصدر ذاته، فإن الجيش كان يعلق عمليات القصف عندما يعرف بوجود أسرى في المنطقة، لكن هذا حدث فقط في المراحل الأخيرة من الحرب. وشهادة شيرمان -حسب قوله- تنطبق على بدايات المعارك، حيث قُصف من اشتبه في ضلوعهم في عمليات الخطف يوم 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وكان الافتراض أنهم يحتفظون بأسرى في بيوتهم، وإن لم يكن تعريفهم بهذا الوصف يعني بالضرورة احتجازهم أسرى، ليذكّر بأن “الألم وروح الانتقام طغيا في البداية”.

فرضية التسمم والاختناق

بعد استرجاع جثث شيرمان وأسيرين آخرين، زعم الجيش مقتل المحتجزين الثلاثة على يد حماس، لكن التشريح الطبي لم يظهر أي آثار إصابات خارجية مثل طلقات نارية أو كسور، ولم يستبعد الناطق العسكري هاغاري نفسه حينها أن يكونوا قضوا اختناقا أو تسمما أو حتى نتيجة قصف إسرائيلي، إضافة -طبعا- إلى فرضية قتلهم على يد حماس.

الجيش قرر إغلاق التحقيق في مقتل رون شيرمان، لكن أمه تطالب باستمراره، قائلة “كرروا على مسامعنا في لقاءاتنا بالجيش والحكومة أنهم يعتقدون بوجود أسرى بالقرب من كبار قادة حماس، فكيف وهم يعرفون ذلك مضوا قدما في القصف؟”، لتختم حديثها بصرخة ألم “أحدهم يكذب، من الواضح أنهم ضحوا بابني، هل كانوا يفعلون ما فعلوا لو تعلق الأمر بابن (بنيامين) نتنياهو لا بابني رون؟”.

وفي رد على تقرير “سيحا ميكوميت”، اكتفى ناطق عسكري بالقول إن حياة الأسرى أولوية كبيرة، وإن سلاح الجو يمتنع عن القصف عندما يعلم بوجودهم في منطقة القصف، وشدد على أن الجيش لم تكن بحوزته معلومات عن وجود محتجزين في النفق الذي تحصن به قائد لواء الشمال في حماس لحظة القصف.

اقرأ المقال من المصدر