مسلمو ميشيغان غاضبون من مقال بعنوان “ديربورن عاصمة الجهاد بأميركا”

40

واشنطن- أثار مقال رأي نشرته، أول أمس السبت، صحيفة وول ستريت جورنال المعروفة بتوجهاتها المحافظة غضبا واسعا في أوساط مسلمي الولايات المتحدة والكثير من السياسيين الديمقراطيين في الوقت ذاته.

ونشرت الصحيفة مقال رأي عنوانه “مرحبا بكم في ديربورن، عاصمة الجهاد الأميركية” حرض فيه الكاتب على مسلمي ولاية ميشيغان في إحدى أهم وأكثر الصحف الأميركية نفوذا.

وعقب نشر المقال، والذي جاء تحريضيا بامتياز، أمر عمدة مدينة ديربورن بولاية ميشيغان عبد الله حمود بتكثيف دوريات الشرطة بالقرب من أماكن العبادة، ومواقع البنية التحتية الرئيسية بالمدينة.

 

كما دخل الرئيس جو بايدن على خط الجدل حول المقال، وقال في تغريدة على موقع إكس “يعرف الأميركيون أن إلقاء اللوم على مجموعة من الناس بناء على كلمات قلة صغيرة أمر خاطئ. هذا بالضبط ما يمكن أن يؤدي إلى الإسلاموفوبيا والكراهية المعادية للعرب، ولا ينبغي لذلك أن يحدث لسكان ديربورن أو أي بلدة أميركية. يجب أن نستمر في إدانة الكراهية بجميع أشكالها”. وتقع مدينة ديربورن في مقاطعة وين، بولاية ميشيغان، وتعد امتدادا لمدينة ديترويت، ويقع فيها المقر الرئيسي لشركة فورد لصناعة السيارات.

وتحتضن المدينة إحدى كبرى الجاليات من أصول شرق أوسطية، حيث توجد في المدينة أكبر جالية عربية في الولايات المتحدة من حيث العدد، وأيضا من حيث نسبتهم إلى عدد السكان، حيث يبلغ عدد سكان المدينة من ذوي الأصول العربية حوالي 40 ألفا، ونسبتهم تقارب 40% من إجمالي سكان المدينة.

سجل مثير للجدل

وزعم مقال وول ستريت جورنال أن الآلاف من سكان المدينة يدعمون حركة المقاومة الإسلامية (حماس). وجاء في المقال الذي كتبه ستيفن ستالينسكي، المدير التنفيذي لمؤسسة “ميمري” (MEMRI)، معهد بحوث الإعلام في الشرق الأوسط، أن الأئمة والسياسيين في المدينة، التي تتركز بها جالية عربية وإسلامية ضخمة، يقفون إلى جانب حماس ضد إسرائيل، وإلى جانب إيران ضد الولايات المتحدة.

ويثير سجل المعهد، الذي يترأسه الكاتب، الكثير من التساؤلات، إذ إنه من المعروف على نطاق واسع قربه من الدوائر الحكومية الإسرائيلية، رغم أنه مسجل رسميا في واشنطن كمنظمة أميركية غير حكومية تأسست عام 1998 على يد العقيد إيغال كمرون، وهو ضابط استخبارات سابق بالجيش الإسرائيلي، عمل مستشارا أمنيا لمكافحة الإرهاب لكل من رئيسي الوزراء الإسرائيليين إسحاق شامير وإسحاق رابين.

وينشر المعهد ترجمة دورية لعدد من الفيديوهات وأجزاء من مقالات، يهاجم فيها إعلاميون وسياسيون ونشطاء مسلمون وعرب وفلسطينيون الولايات المتحدة أو الغرب، ويرسلها لقائمة بريدية تبلغ عدة آلاف من المهتمين بشؤون الشرق الأوسط داخل وخارج الولايات المتحدة.

ولكن المحتوى الذي ينشره المعهد يركز على كل ما يسيء للعرب والفلسطينيين والمسلمين من مواد إعلامية، وتصريحات سياسية أو فضائح مجتمعية، بهدف تشويه صورة العرب والدين الإسلامي، ووصمهما بالإرهاب والتطرف.

عدد سكان مدينة ديربورن من أصول عربية يبلغ حوالي 40 ألفا ونسبتهم تقارب 40% من إجمالي سكان المدينة (رويترز)

مزاعم تحريضية

وكتب ستالينسكي يقول إن “الآلاف يتظاهرون دعما لحماس وحزب الله وإيران. المتظاهرون، وكثير منهم يرتدون الكوفية، يهتفون انتفاضة انتفاضة، ومن النهر إلى البحر، فلسطين ستكون حرة، وأميركا دولة إرهابية. والأئمة المحليون يلقون خطبا نارية معادية للسامية، وهذا لا يحدث في الشرق الأوسط، بل في إحدى ضواحي ديترويت في ديربورن بولاية ميشيغان”.

وبعد مهاجمة الكاتب عمدة المدينة، وعددا من أئمة مساجد المدينة على ما اعتبره تأييدا لهجوم حماس على إسرائيل يوم 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، يقول في نهاية مقاله إن “الدعم العلني لحماس آخذ في الانتشار. ومنذ 7 أكتوبر، وقعت احتجاجات مماثلة في المدن الأميركية الكبرى تضمنت صورا وهتافات وشعارات مؤيدة للجهاديين. وتعبر المسيرات الآن أيضا عن دعمها للحوثيين المدعومين من إيران، الذين يطلقون الصواريخ على إسرائيل، ويحاولون إغراق السفن التجارية في البحر الأحمر”.

وحرض الكاتب أجهزة إنفاذ القانون على التدخل، وقال إن “ما يحدث في ديربورن ليس مجرد مشكلة سياسية للديمقراطيين، بل من المحتمل أن تكون قضية أمن قومي تؤثر على جميع الأميركيين، وعلى وكالات مكافحة الإرهاب على جميع المستويات أن تولي اهتماما وثيقا بما يجري”.

 

 

غضب ورد فعل

وقال عبد الله حمود عمدة ديربورن في بيان “ردا على مقال رأي معاد للإسلام ومعاد للعرب وعنصري بشكل صارخ نشرته صحيفة وول ستريت جورنال اليوم، قمنا بزيادة وجود قوات إنفاذ القانون في جميع أنحاء ديربورن”.

وأضاف “تواصل شرطة ديربورن مراقبة وسائل التواصل الاجتماعي بحثا عن التهديدات. هذه أكثر من مجرد صحافة غير مسؤولة. إن نشر مثل هذه الكتابات التحريضية يعرض سكاننا لخطر متزايد للأذى”.

كما عبرت حاكمة ولاية ميشيغان، غريتشن ويتمير، عن غضبها، وقالت في تغريدة على موقع إكس إن “ديربورن هي مدينة نابضة بالحياة مليئة بمواطنين يساهمون يوما بعد يوم في بناء ولايتنا. الإسلاموفوبيا وجميع أشكال الكراهية ليس لها مكان في ميشيغان، أو في أي مكان”.

وفي بيان صدر عن مجلس العلاقات الإسلامية الأميركية “كير”، قال مدير فرع ميشيغان بالمنظمة الإسلامية الأكبر في الولايات المتحدة داود وليد إنه “يرحب بتكثيف دوريات الشرطة”، وأضاف “نرحب بالنهج الاستباقي الذي اتخذه العمدة حمود لحماية الجالية المسلمة من هجوم محتمل بناء على الادعاءات الكاذبة في هذا المقال غير الدقيق والتحريضي”.

جدير بالذكر أنه خلال زيارته إلى ولاية ميشيغان يوم الخميس، قوبل الرئيس جو بايدن باحتجاجات معارضة لموقفه من دعم العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، ولم تتضمن زيارة بايدن أي لقاءات مع قادة الأميركيين العرب.

وكتب حمود على منصة إكس أثناء الزيارة يقول “حياة الفلسطينيين لا تقاس بأرقام استطلاعات الرأي، عندما ينظر المسؤولون المنتخبون إلى الفظائع في غزة على أنها مشكلة انتخابية فقط، فإنهم يختزلون آلامنا التي لا توصف في حسابات سياسية ضيقة”.

كما غرد عضو الكونغرس عن الحزب الديمقراطي من ولاية كاليفورنيا، روا هانا، داعما المدينة وعمدتها، وقال “لا تعد ديربورن مركزا للابتكار في أميركا بالشراكة مع وادي السيليكون فحسب، بل إن عمدتها هو واحد من رؤساء البلديات الأكثر ديناميكية! لقد قدم للطبقة العاملة والمتوسطة أكثر مما قدمه مجلس إدارة وول ستريت جورنال الذي يوصي بسياسات فارغة!”.



اقرأ المقال من المصدر