هل يحل الخطاب الهجومي محل البرامج الانتخابية بالكويت؟

الكويت- رفع عدد كبير من مرشحي مجلس الأمة الكويتي نبرة الهجوم على الحكومة في ندواتهم الانتخابية الأخيرة، وسط تأويلات تراوحت بين البرهنة على قوة المرشح أو ضعف البرامج الانتخابية للمرشحين، أو لدغدغة المشاعر وإثارة عواطف الناخبين.

وتجري في الكويت الخميس المقبل انتخابات مجلس الأمة، وسط تنافس كبير بين 200 مرشح، بعد إسدال محكمة التمييز الستار على الطعون الانتخابية أمس الأحد، حيث يخوض 41 مرشحا الانتخابات في الدائرة الأولى، و39 في الدائرة الثانية، و32 في الدائرة الثالثة، بينما يخوض الانتخابات في الدائرة الرابعة 48 مرشحا، وفي الدائرة الخامسة 40 مرشحا.

ويعتقد رئيس مركز دراسات التنمية، ناصر العبدلي، أن اتباع معظم المرشحين للهجوم على الأداء الحكومي يرجع إلى غياب العمل السياسي المؤسساتي وأدوات السياسة مثل التنظيمات والأحزاب السياسية، معتبرا أنه سبب رئيسي للفوضى التي تكتنف الساحة الانتخابية.

جانب من مشاركة الناخبين في أحد ندوات المرشحين لمجلس الأمة (الجزيرة)

أهداف الهجوم

ويتابع العبدلي، في حديث للجزيرة نت، أن هناك من يهاجم الحكومة بشكل كامل ومن يهاجم وزير بعينه، باعتقاده بأن ذلك سيقربه من الفوز بمقعد في الانتخابات، فالتنظيمات السياسية والأيدولوجيا هي الإطار الذي يجري داخله تنظيم العمل السياسي ويجعله أقرب للبرامج من الشطحات التي نراها عند كل مرشح في الانتخابات.

ويضيف العبدلي أن الأهداف القريبة والبعيدة من هذا الهجوم، هي الوصول إلى مجلس الأمة حتى ولو كان ذلك على حساب الأسس التي قامت عليها الحياة البرلمانية والسياسية.

ويرى المتحدث ذاته، أن اتباع هذا الأسلوب من المرشحين، هو فقط لدغدغة المشاعر ومحاولة الحصول على مقعد في مجلس الأمة، وأيضا بسبب غياب البرامج، لغياب التنظيمات السياسية “لذا فإن التجربة الديمقراطية في البلاد بحاجة إلى خطوة جريئة تسمح بإنشاء تنظيمات تعمل بشكل واضح ومحدد، ويعرف من أين تأتيها الأموال والتبرعات”.

خطابات المرشحين تدغدغ مشاعر الناخبين
المرشحون يصعدون من هجومهم على الحكومة لكسب ود الناخبين (الجزيرة)

الخطاب الانتخابي

وفي السياق نفسه، يتفق أستاذ العلوم السياسية في جامعة الكويت عبد الله الغانم مع تقييم العبدلي لأسباب الهجوم على الحكومة، موضحا أن هناك 3 أشكال من الخطاب الانتخابي للمرشحين وهي:

  • الموالي للحكومة وهو أضعف أنواع الخطابات لجذب الناخبين.
  • الخطاب المعتدل، وهذا يجذب مجموعة جيدة من الناس.
  • الخطاب الهجومي الذي يتضمن نوعا من النقد الشديد للحكومة وعادة ينجذب إليه عدد أكبر من الناخبين.

وأضاف الغانم في حديث للجزيرة نت، أن ما يشجع على تبني الخطاب الهجومي لدى المرشحين، أنهم يتجاوزون فيه طرح أي برنامج انتخابي واضح، “وفيه نوع من التهرب عن طرح البرامج الانتخابية، وهو ما يجعله مقبولا لدى مؤيديه”، لافتا إلى أن هذا النوع من المرشحين لا يمتلك برنامجا حقيقيا، فيلجأ إلى ذلك لكسب تأييد الناخبين.

وتابع الغانم “وقد طرحت أسئلة على بعض المرشحين خلال زياراتهم للدواوين، لكن كثير منهم لا يمتلك رؤية حقيقية، فيلجأ إلى هذا التكتيك المدروس منه للتهرب من طرح البرامج الحقيقية، والناس ينجذبون إلى هذا النوع بسبب العاطفة، ولأن البعض يعتقد أن صاحب الخطاب الهجومي القوي سيكون نائبا قويا داخل مجلس الأمة”.

الناخبون مطالبون باختيار ممثليهم يوم الخميس المقبل
الناخبون سيختارون 50 نائبا من أصل 200 مرشح (الجزيرة)

إستراتيجية فعالة

وتعتقد الناشطة السياسية هدى الكريباني، أن الهجوم على الأداء الحكومي يمكن أن يكون إستراتيجية فعّالة للمرشحين، لأنه يسمح لهم بتمييز أنفسهم عن الحكومة الحالية وتقديم أنفسهم كبديل للتغيير والإصلاح، ولأنه أيضا يلعب على مشاعر الناخبين الذين قد يشعرون بالإحباط من الوضع الراهن، مما يساعد المرشحين على بناء قاعدة دعم من خلال الاستجابة للمخاوف الشعبية.

وأضافت الكريباني في حديث للجزيرة نت، أن اختيار المرشحين لإستراتيجية الهجوم على الأداء الحكومي قد يكون مدفوعا بعدة عوامل في بعض الأحيان، وقد يرجع ذلك إلى غياب برامج انتخابية قوية ومحددة، مما يجعل النقد طريقة لجذب الانتباه والحصول على الدعم.

ولفتت المتحدثة إلى ضرورة النظر إلى الإطار الانتخابي القائم الذي يحد من قدرة المرشحين على تقديم وتنفيذ برامجهم الانتخابية بشكل فعّال، مشيرة إلى أن النظام الانتخابي الحالي، المعتمد على الصوت الواحد، قد يكون عائقا أمام تطبيق السياسات الشاملة، مما يجعل الهجوم على الأداء الحكومي إستراتيجية بديلة للتأكيد على الحاجة إلى التغيير والإصلاح.

وسلطت الناشطة السياسية هدى الكريباني الضوء على الدعوات لإصلاح النظام الانتخابي، لتمكين تنفيذ برامج انتخابية أكثر فاعلية تعالج احتياجات الناخبين وتطلعاتهم. مشددة على أنه يمكن فهم إستراتيجية الهجوم على الأداء الحكومي على أنه ليس فقط كمحاولة لدغدغة مشاعر الناخبين، ولكن كتعبير عن الحاجة الملحة لتحديث الإطار الانتخابي وتعزيز التجربة الديمقراطية في الكويت.

اقرأ المقال من المصدر

التعليقات متوقفه