واشنطن بوست: هذا ما نعرفه عن المنطقة العازلة الإسرائيلية المثيرة للجدل في غزة

49

قالت صحيفة واشنطن بوست إن إسرائيل كشفت النقاب “بشكل غير متوقع” عن أن جيشها كان يمضي قدما في تنفيذ خطة لإنشاء منطقة عازلة على طول الحدود مع غزة، عندما تعرض الجنود لهجوم أثناء انشغالهم بزرع ألغام في مبنيين يوم الاثنين، مما أدى إلى مقتل 24 فردا منهم.

واعتبرت الصحيفة الأميركية تصريحات الجيش الإسرائيلي يوم الثلاثاء أول تأكيد علني على أن الخطة المثيرة للجدل قيد التنفيذ، وتتضمن هدم مبانٍ في المنطقة العازلة المقترحة.

وجاء إعلان الجيش بعد يوم من مقتل 24 ضابطا وجنديا من قواته في معارك قطاع غزة، منهم 21 عسكريا من قوات الاحتياط قتلوا بتفجير عمارتين في مخيم المغازي وسط القطاع، وهو ما وصف بأنه أعنف يوم قتالي منذ بدء الاجتياح البري في 27 أكتوبر/تشرين الأول 2023.

وأشارت الصحيفة في تقريرها إلى أن الولايات المتحدة أعلنت صراحة معارضتها إنشاء منطقة عازلة، قائلة إنه لا ينبغي أن يطرأ تغيير على الحدود الفلسطينية بشكل دائم. وتقول منظمات حقوق الإنسان إن تدمير منازل المدنيين ومزارعهم عمل قد يرقى إلى جرائم حرب.

ماذا قالت إسرائيل؟

وصرح الجيش الإسرائيلي بأن جنوده -الذين قُتلوا يوم الاثنين بالقرب من مدينة خان يونس- كانوا ضمن الطاقم المكلف بالهدم الذي أُصيب بقذيفة صاروخية أدت إلى انفجار الألغام التي كانوا يزرعونها، لينهار المبنيان فوق رؤوسهم.

وادعى المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي دانييل هاغاري أن “القوات كانت تقوم بإزالة الأبنية والبنية التحتية الإرهابية” على بعد حوالي 595 مترا من السياج الحدودي، من أجل “تهيئة الظروف الأمنية لعودة سكان الجنوب إلى منازلهم”.

وذكرت الصحيفة أن قوات حرس الحدود الإسرائيلية فرضت -قبل عملية طوفان الأقصى في 7 أكتوبر/تشرين الأول- منطقة عازلة بمساحة 274 مترا حول السياج الحدودي الذي يبلغ طوله 58 كيلومترا “رغم أنها منطقة يمكن للفلسطينيين فلاحتها”.

ويقول مسؤولون إسرائيليون الآن إن “التراخي” في إقامة المنطقة العازلة مكَّن حركة حماس من اختراق السياج الحدودي في هجومها على جنوب إسرائيل في 7 أكتوبر/تشرين الأول.

وفي الأشهر التي سبقت هجوم حماس، أبلغت وحدات الحدود الإسرائيلية أنها شاهدت أشخاصا يقتربون من السياج ومعهم خرائط، ويبدو أنهم يدرسون المنطقة لتحديد نقاط الضعف في السياج الحدودي، وفقا لتقرير الصحيفة الأميركية، الذي أضاف أن الجيش الإسرائيلي رفض إعطاء مزيد من التفاصيل عن المنطقة العازلة، بما في ذلك عمق المنطقة “التي يخطط لتطهيرها”.

وقال الجيش الإسرائيلي -في بيان الأربعاء- إن “هذا جزء من الإجراءات الضرورية اللازمة لتنفيذ خطة دفاعية تهدف إلى توفير تدابير أمنية أفضل في جنوب إسرائيل”.

ومن جانبه، قال المقدم جوناثان كونريكوس، الباحث بمؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات والمتحدث السابق باسم الجيش الإسرائيلي، إن ما يفهمه أن المنطقة المقترحة ستمتد لمسافة تزيد قليلا على 1.6 كيلومتر، أي أكثر من ضعف مساحة المنطقة العازلة قبل اندلاع الحرب الحالية في قطاع غزة “وقد تكون أوسع في بعض المناطق، وفي أخرى أقل قليلا”.

وبحسب واشنطن بوست، كان هناك ما مجموعه 2850 مبنى في المنطقة العازلة المخطط لها، وفقًا للقناة 12 الإسرائيلية، وقد دمر الجيش الإسرائيلي بالفعل ما يقرب من 1100 مبنى.

اقرأ المقال من المصدر