اعتلال دماغي وشلل رعاش ومشكلات ذهنية وسلوكية.. تداعيات خطيرة للألعاب القتالية

|

كشفت دراسة، أجريت في الولايات المتحدة، أن الملاكمين، ومن يمارسون الألعاب القتالية بشكل عام مثل رياضة الفنون القتالية المختلطة “إم إم إيه” (MMA) أو غيرها، يستعيدون بعض الوظائف العقلية التي تتراجع لديهم تحت تأثير الضربات على رؤوسهم أثناء القتال، مثل القدرة على التفكير والذاكرة، عندما يتوقفون عن النزال.

وقد صرح “أرون ريتر” الباحث بمركز “لو ريفو” لأمراض المخ في مدينة لاس فيغاس بولاية نيفادا الأميركية أن الضربات المتكررة التي تتعرض لها رأس الملاكم أثناء خوض النزال تزيد من مخاطر الإصابة بأمراض عصبية على المدى الطويل، مثل الاعتلال الدماغي الرضحي المزمن والشلل الرعاش “باركنسون” فضلا عن مشكلات ذهنية وسلوكية مختلفة.

وقال في تصريحات أوردها الموقع الإلكتروني “ميديكال إكسبريس” المتخصص بالأبحاث الطبية “الأبحاث العلمية السابقة لم تتناول ما يحدث لهؤلاء الرياضيين الذين يقلعون عن ممارسة هذه الرياضات العنيفة” وأضاف “النبأ السار أننا رصدنا بعض التحسن في قدرات التفكير والذاكرة لدى المقاتلين المعتزلين”.

وشملت دراسة نشرتها الدورية العلمية “نيورولوجي” -المتخصصة في أبحاث الأمراض العصبية- مجموعة من الرياضيين الحاليين والسابقين للألعاب القتالية، مع تقسيمهم إلى مجموعتين.

وضمت المجموعة الأولى 45 رياضيا معتزلا توقفوا عن خوض النزال منذ عامين، ويبلغ متوسط أعمارهم 32 عاما بينهم 22 ملاكما و22 ممارسا للرياضة القتالية “إم إم إيه” وواحد يمارس لعبة قتالية أخرى، في حين ضمت المجموعة الثانية 45 رياضيا مازالوا يمارسون الألعاب القتالية من بينهم 17 ملاكما و28 شخصا يمارسون فنونا قتالية مختلفة.

وعلى مدار 3 سنوات، أخضع أفراد المجموعتين لفحوص للمخ وتحاليل دم واختبارات للوقوف على مستوى وظائفهم العقلية وقياس مستواها فترة بدء وانتهاء الدراسة.

واهتمت الدراسة أيضا بتسجيل التاريخ الرياضي لجميع المشاركين، وإجراء اختبارات لهم لتحديد ما إذا كانوا قد سبق تعرضهم لإصابات معينة في خيوط العصبية داخل المخ.

وأكد الباحث بمركز “لو ريفو” أن نتائج الدراسة “تشير إلى استعادة الوظائف العقلية للمقاتلين الذين لم يعودوا يتعرضون لضربات بالرأس” مشيرا إلى الحاجة لإجراء مزيد من الدراسات لتحديد ما إذا كان عمر الملاكم عند الاعتزال يؤثر على احتمالات إصابته بأمراض عصبية بعد التوقف عن ممارسة الرياضة.

اقرأ المقال من المصدر

التعليقات متوقفه