بعد ضرب المغربي حمد الله بالسوط.. الاتحاد السعودي لكرة القدم يراجع قوانينه

أدت الحادثة التي حدثت بعد نهائي كأس السوبر السعودية لكرة القدم، حين تعرض المهاجم المغربي عبد الرزاق حمد الله للضرب بالسوط من قبل أحد المشجعين، إلى قرار اتحاد اللعبة مراجعة قوانينه المتعلقة بسلوك المشجعين.

وبعد أن أطلق الحكم صافرة نهاية المباراة التي فاز بها الهلال الخميس على الاتحاد 4-1 في أبو ظبي، حصلت مشاجرة بين حمد الله الذي كان صاحب الهدف الوحيد للفريق الخاسر، وأحد المشجعين الذي رد على رشه بالمياه من قبل اللاعب المغربي بضربه بالسوط.

وأعرب الاتحاد السعودي ورابطة لاعبي كرة القدم في المملكة في بيان عن صدمتهما من “المشاهد الشائنة” مؤكدين أن الأولية بالنسبة لهما ضمان سلامة الجميع خلال المباريات.

وجاء -في البيان الصادر أمس الأحد- أن “كرة القدم في السعودية رياضة عائلية، ولحسن الحظ أن خروج المشجعين عن النظام أمر نادر جداً. ولهذا السبب تتعارض تصرفات من يعتبر نفسه (مشجعاً) مع كل ما تمثله كرة القدم السعودية ونحن ندين الحادث تماماً”.

وتابع البيان “ستكون هناك مراجعة شاملة لقواعد سلوك المتفرج. ستضمن المراجعة وضع القواعد واللوائح المحدثة لفرض العقوبات المناسبة بسرعة وفعالية للمساعدة في تجنب تكرار مثل هذه الحوادث”.

وقطعت السعودية خطوات كبيرة لتصبح قوة عالمية في الرياضة واستقدمت العامين الأخيرين نجوماً عالميين مثل البرتغالي كريستيانو رونالدو والبرازيلي نيمار والفرنسي كريم بنزيمة، وباتت المرشحة الوحيدة أيضاً لاستضافة كأس العالم عام 2034.



اقرأ المقال من المصدر

التعليقات متوقفه