ركلة جزاء ليفربول وهمية أم صحيحة؟.. قرار يقسم خبراء وجماهير كرة القدم

في الدقيقة الـ83، سقط الإنجليزي هارفي إليوت لاعب ليفربول في منطقة جزاء مانشستر يونايتد بعد التحام مع الإنجليزي آرون وان بيساكا، فاحتسب الحكم أنتوني تايلور ركلة جزاء انقسم حولها خبراء وجماهير اللعبة.

وسجل النجم المصري محمد صلاح الركلة لينقذ فريقه من الخسارة وينتزع تعادلا مخيبا لفريقه 2-2 والذي تراجع إلى المركز الثاني في جدول الترتيب تاركا الصدارة لأرسنال بفارق نقطة واحدة.

ولكن هل ركلة الجزاء صحيحة؟

تايلور كان متأكدا من قراره وحكام “الفار” لم يستدعوه أو يناقشوه في القرار، وكذلك لاعبو اليونايتد، وخاصة بيساكا، لم يعترضوا على القرار أو يطالبوا الحكم بالعودة إلى “الفار”.

ولكن بعد المباراة، انقسم الخبراء والمحللون والجماهير حول الركلة التي وصفها البعض بأنها وهمية وأن بيساكا لم يلمس إليوت وأن “الفار” غير مفيد والحكم حابى ليفربول، في حين حمّل عدد من جماهير مان يونايتد لاعبهم بيساكا المسؤولية لأنه سقط على الأرض في كرة لم تكن خطيرة أو قريبة من المرمى.

البداية مع الحكم الدولي السابق جمال الشريف الذي أكد صحة قرار الحكم، وشرح أن هناك “تلامسا حصل أخل بتوازن إليوت، ومنعه من متابعة طريقه، وعندها حصلت العرقلة، والحكم كان قريبا من اللقطة، واتخذ قراره سريعا، وأكدت غرفة (الفار) القرار فيما بعد.. حدث الخطأ إثر العرقلة التي أثرت على حركة اللاعب، قرار الحكم كان صحيحا رغم عدم قوة الخطأ المُرتكب، إلا أن الخطأ احتُسب نظرا لتأثير حركة قدم بيساكا على مسار تحرك إليوت، قرار الحكم كان صحيحا باحتساب ركلة جزاء مستحقة لصالح ليفربول”.

وظهر القائد السابق لمانشستر يونايتد غاري نيفيل مستاء من قرار الحكم وقال لزميله جميي كاراغر اللاعب السابق لليفربول إن الركلة “ليست صحيحة والحارس أنانا سيصدها”.

ذكاء إليوت

أما النجم السابق للكرة الهولندية رود خوليت والذي يعمل محلل في شبكة قنوات “بي إن سبورتس”، فيقول إن ليفربول لا يحقق نتائج جيدة عندما يدير تايلور مباريات له. وتابع أن كلوب خسر 81 مرة في مسيرته مع “الليفر” بينها 40 خسارة بوجود الحكم تايلور.

وأضاف أن “ركلة الجزاء منحت لليفربول ولكنها انتزعت بذكاء من اللاعب إليوت، في البداية لم يكن هناك أي التحام ولكنه دفع الكرة وذهب إلى الالتحام ببيساكا والسقوط بعدها؛ ولكن الحركة السريعة احتسبها الحكم، وكان بيساكا ساذجا عندما سقط على الأرض بهذه الطريقة وتزحلق لأخذ الكرة وبهذا هيأ الظروف للحكم لاحتساب ركلة جزاء”.

وخلص إلى أنها “ركلة جزاء صحيحة، ولا يمكن النقاش حول صحة قرار الحكم”.

أما المحلل الرياضي في القنوات نفسها، طار الجلاهمة، فكان له رأي آخر، وقال: “ليفربول عانى من الأخطاء التحكيمية خلال هذا الموسم، ولكن في اللقطة السريعة والحكم قريب منها وزاوية الرؤية لديه ممتازة احتسب الركلة والفار تأكد وأكد قراره”.

وتابع أن “إليوت كان ذكيا وأدخل بيساكا باللعبة رغم أن الأخير لم يلمسه، الحالة لا تستدعي احتساب ركلة جزاء، ولم يعترض أي لاعب من اليونايتد لأنهم محترفون ويحترمون قرار الحكم”.

أما اللاعب المغربي السابق والمحلل الحالي في “بي إن سبورتس” يوسف شيبو، فيرى أن “بيساكا كان غبيا في تعامله مع اللقطة، ولا تستدعي هذه الهجمة السقوط داخل منطقة الجزاء لأن اللاعب لم يكن منفردا في الحارس إضافة إلى أنه كان هناك أكثر من مدافع داخل منطقة الجزاء؛ أي أن إليوت لم يكن في وضع التسديد والمرمى مكشوف أمامه”.



اقرأ المقال من المصدر

التعليقات متوقفه