شاهد.. فضيحة مدوية في الدوري البلجيكي

هزت فضيحة كبيرة كرة القدم البلجيكية إثر تعادل فريقي فيسترلو وجينك بنتيجة 1-1، في المباراة الأخيرة لهما بالدوري هذا الموسم في 17 من الشهر الجاري.

وتوقف الفريقان عن اللعب بعد أن أدرك برايان هاينين التعادل لجنك في الدقيقة 86.

وعلى الرغم من أن جينك لعب منقوص العدد بعد طرد أحد لاعبيه في الدقيقة الـ71، كان لاعبو فيستيرلو يمررون الكرة فيما بينهم وكأن الفريقين راضيان بالنتيجة.

حتى إن أحد لاعبي جينك قرر إجراء تمارين للياقة البدنية، وتصافح اللاعبون قبل صافرة نهاية المباراة بدلا من محاولة تحقيق الفوز.

وذلك لأن فيسترلو كان يحتاج إلى نقطة واحدة فقط للهرب من الهبوط للدرجة الثانية، في حين احتاج جينك إلى نقطة واحدة فقط ليحتل المركز السادس، ويضمن التأهل للدور النهائي من البطولة.

وتفوق جينك على جينت، الذي تراجع للمركز الأخير في التصفيات، بفارق نقطة واحدة، وسينافس على لقب الدوري، الذي يوفر مكانا تلقائيا في دوري أبطال أوروبا.

لكن أحداث المباراة والنتيجة قوبلت برد فعل عنيف، إذ انتقد رئيس الاتحاد البلجيكي لكرة القدم “خدعة العدالة” و”المحاكاة الساخرة”، وتم تغريم جميع اللاعبين الـ21 الموجودين على أرض الملعب، وإيقاف قائدي الفريقين والمدربيْن.

ومن الممكن أيضا تغريم الناديين نحو 10 آلاف يورو، بسبب ما وصفه مكتب المدعي العام الفدرالي بـ”الاحتيال الصارخ”.

وأُوقف قائدا ومدربا الفريقين الفنييْن مباراتين، لكن فيسترلو اتخذ خطوة أخرى بإقالة مدربه ريك دي ميل.

وأصدر النادي بيانا يشرح فيه قراره وجاء فيه: “أنهى النادي العقد مع المدرب ريك دي ميل بأثر فوري”.

وانتقد مكتب المدعي العام المدربيْن لدورهما في هذه القضية، مشيرا إلى أنهما القادران على منع حدوث ما حصل.

كما عبّر المشجعون عن غضبهم، وقال أحدهم إن “جينك عار على كرة القدم، أتمنى أن يُطرد من البطولة”. وأضاف آخر “عار حقيقي على كرة القدم التي أصبحت رياضة فاسدة وغير ممتعة. أمر محزن”.



اقرأ المقال من المصدر

التعليقات متوقفه