طالبوا باسترداد المال وهاجموا بيكهام.. غضب بهونغ كونغ بسبب عدم مشاركة ميسي بودية

47

وقّعت الشركة المنظّمة لمباراة منتخب نجوم الدوري في هونغ كونغ وإنتر ميامي الأميركي لكرة القدم، عقدا مع الحكومة لخوض النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي 45 دقيقة على الأقل خلال جولة فريقه في هونغ كونغ استعدادا للموسم الجديد، بحسب ما أعلن وزير الرياضة الاثنين، لكن النجم العالمي غاب بسبب الإصابة.

وبقي المتوّج بالكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم 8 مرات والذي يعاني من تمزق عضلي في الفخذ، جالسا على مقاعد البدلاء طوال المباراة الودية الماضية التي انتهت بفوز فريقه على منتخب من نجوم الدوري في هونغ كونغ 4-1 الأحد.

وأثار غياب ميسي غضب أكثر من 38 ألف متفرج دفعوا ما يزيد على 125 دولارا أميركيا لرؤية بطلهم وطالبوا باسترداد أموالهم في ملعب هونغ كونغ، كما وجِّهت صيحات الاستهجان ضدّ الإنجليزي ديفيد بيكهام أحد مالكي النادي بعد انتهاء المباراة حين حاول توجيه الشكر للمشجّعين.

وقال كيفن يونغ، وزير الثقافة والرياضة والسياحة في مؤتمر صحفي “واحدة من شروط التمويل الأساسية مع (المنظّمين) كانت أن يشارك ميسي لـ45 دقيقة على الأقل في المباراة مع مراعاة اعتبارات اللياقة البدنية والسلامة”.

ونشرت حكومة هونغ كونغ بيانين متتاليين، مساء الأحد، إذ قالت إنها “تشعر بخيبة أمل شديدة”، محذّرةً بسحب مليوني دولار كتمويل من الشركة المنظّمة”، وهي مجلة بريطانية متخصصة بالموضة وأسلوب الحياة.

وقالت الحكومة في بيان “قبل بدء المباراة أمس (الأحد)، أكدت الشركة المنظّمة (تاتلر آسيا) أن ميسي سيلعب في الشوط الثاني”. وأعربت الشركة الاثنين، في بيان، عن أسفها لغياب الأرجنتيني عن المباراة، مشيرةً إلى أنها ستتخلى عن التمويل الحكوميّ.

وأكّد ميشيل لامونوير الرئيس التنفيذي للشركة أن العقد كان ينصّ بالفعل على مشاركة ميسي في المباراة إلا في حال الإصابة.

بدوره، قال يونغ الذي تابع المباراة في الملعب إلى جانب مسؤولين آخرين، من بينهم جون لي الرئيس التنفيذي لهونغ كونغ، إن الحكومة تواصلت أكثر من مرة مع الشركة المنظّمة بعد عدم ظهور ميسي في الشوط الثاني.

وأُعلن عن انتهاء المفاوضات بين الطرفين قبل انتهاء المباراة بـ10 دقائق، إذ رفضت الحكومة أن يدخل ميسي إلى أرض الملعب (بعد انتهاء المباراة) للتفاعل مع الجمهور واستلام الكأس لمعالجة الأمر.

وفي الوقت الذي يستعد فيه ميسي إلى مغادرة هونغ كونغ ظهر الاثنين، حثّ يونغ الشركة المنظّمة على “تقديم شرح كامل” حول ما حصل، بما ذلك حين باتوا على علمٍ بإصابة ميسي والقرار الذي توصّلوا إليه مع ناديه.

ونشرت الشركة بيانا في وقتٍ متأخّرٍ الأحد عبّرت فيه عن “خيبة أمل شديدة” من عدم مشاركة ميسي. وقالت “على الرغم من بعض التقارير الإعلامية، فإن الشركة لم تكن على علمٍ بعدم مشاركة (ميسي)”.

وقال المدرب الأرجنتيني خيراردو مارتينو إن الجهاز الطبّي للفريق أخذ القرار بعد التقييم صباح الاثنين”. وتابع “نتمنى لو كنّا قادرين على إشراك ميسي ولو لفترة لكن المخاطرة كانت كبيرة”.

ولم يلعب قائد منتخب الأرجنتين المتوّج بمونديال 2022، سوى دقائق قليلة في آخر مباراة ودية أمام النصر السعودي والتي انتهت بخسارة فريقه بسداسية نظيفة، وهو الآن يسابق الزمن ليكون جاهزا لانطلاق الموسم الجديد الذي يبدأ في 21 فبراير/شباط الجاري.



اقرأ المقال من المصدر