لماذا يصوم بيلينغهام عن التهديف في الآونة الأخيرة؟

42

بعد بداية استثنائية مع ريال مدريد هذا الموسم يواجه النجم الإنجليزي جود بيلينغهام حالة من العقم التهديفي خلال المباريات الأخيرة التي خاضها الميرينغي.

ولا يجد لاعب خط الوسط الهجومي طريق الشباك بالانتظام نفسه الذي كان يفعله في وقت سابق من الموسم.

وخلال الأشهر الثلاثة الأولى في سانتياغو بيرنابيو حطم بيلينغهام العديد من الأرقام القياسية التهديفية متفوقا على كريستيانو رونالدو وألفريدو دي ستيفانو وزين الدين زيدان، لكنه لم يتمكن من هز الشباك من اللعب المفتوح منذ ما يقارب شهرين.

ولم يحرز اللاعب الحاصل على جائزة الفتى الذهبي لأفضل لاعب شاب لعام 2023 أي هدف من اللعب المفتوح في آخر 8 مباريات مع النادي الملكي.

ومنذ هدفه الأخير من اللعب المفتوح في 17 ديسمبر/كانون الأول الماضي سجل بيلينغهام هدفا واحدا فقط من ركلة جزاء ضد ألميريا في يناير/كانون الثاني الماضي.

وفي وقت سابق، قال كارلو أنشيلوتي المدير الفني لريال مدريد إن بيلينغهام يجد الكثير من الفرص في الهجوم رغم كونه لاعب وسط، وإن عدم وجود مركز ثابت له على أرض الملعب يسبب الكثير من الضرر للخصوم.

لكن الأمر الذي أشار إليه أنشيلوتي لم يعد ميزة بعد الآن بعد أن تعرفت دفاعات المنافسين على طريقة لعب بيلينغهام وكيفية الحد من خطورته، فقد أصبح يحاصر بـ4 مدافعين في بعض الأحيان.

وفي محاولة لتقليل الضغط على بيلينغهام قال أنشيلوتي مؤخرا “إنه لاعب رائع، ولا يمكن أن نتفاجأ عندما لا يسجل، هذه ليست وظيفته كما يعتقد البعض”.

وشارك بيلينغهام في 28 مباراة مع ريال مدريد هذا الموسم بمختلف المسابقات سجل خلالها 18 هدفا وصنع 8 أهداف.



اقرأ المقال من المصدر