مباراتان تفصلانه عن اللقب.. حلم منتخب الأردن في كأس آسيا يقترب

42

أصبح المنتخب الأردني على بعد خطوات من التتويج بلقب كأس آسيا للمرة الأولى في تاريخه بعدما فاجأ الجميع بالتأهل لنصف نهائي البطولة القارية للمرة الأولى في تاريخه.

وخالف منتخب “النشامى” التوقعات التي لم تضعه ضمن المنتخبات المرشحة للتأهل إلى الأدوار الإقصائية من البطولة القارية.

ولم يكن أكثر المتفائلين من الجماهير الأردنية يتوقع وصول منتخب بلاده لهذه المرحلة من البطولة وبهذه القوة التي يلعب بها الفريق منذ الجولة الأولى وحتى الآن.

ونجح المنتخب الأردني في التأهل للدور الثاني بعدما حل في المركز الثالث بالمجموعة الخامسة برصيد 4 نقاط جمعها من الفوز على ماليزيا برباعية نظيفة، والتعادل مع كوريا الجنوبية 2-2، قبل أن يخسر أمام البحرين بهدف دون رد في الجولة الثالثة.

ولكن “النشامى” ضمنوا الصعود قبل هذه المباراة من بين أفضل 4 منتخبات احتلت المركز الثالث.

وواصل المنتخب الأردني مسيرته الناجحة في ثمن النهائي، ونجح في تحويل خسارته بهدفين لهدف أمام المنتخب العراقي إلى فوز ثمين ومثير في الدقائق الأخيرة 3-2، ليضرب موعدا مع منتخب طاجيكستان في ربع النهائي.

كما هزم طاجيكستان بهدف نظيف في طريقه لحجز مقعده في نصف النهائي للمرة الأولى في تاريخه.

وسجل المنتخب الأردني 10 أهداف خلال مبارياته الخمس بالبطولة حتى الآن، واستقبلت شباكه 5.

وتنتظر المنتخب الأردني مواجهة من العيار الثقيل أمام المنتخب الكوري الجنوبي في السادسة مساء الثلاثاء المقبل على ملعب “أحمد بن علي” في لقاء مكرر من الدور الأول، ولكنه بالتأكيد ستكون تفاصيله مختلفة تماما.

ويعول المنتخب الأردني على مجموعة متجانسة من اللاعبين من أجل تحقيق حلم التأهل للنهائي، على رأسهم موسى التعمري لاعب مونبلييه الفرنسي وعدد من العناصر المميزة مثل يزن النعيمات ويزن العرب وعلي علوان.

وأصبح المغربي الحسين عموتة مدرب المنتخب الأردني محط أنظار الجميع بعدما بات أول مدرب يقود الفريق للدور قبل النهائي، متفوقا على إنجاز المدرب المصري الراحل محمود الجوهري، الذي كان أول من قاد المنتخب للوصول لربع النهائي في نسخة عام 2004 قبل أن يخسر أمام اليابان بركلات الترجيح.

ويبقى السؤال الذي ستجيب عنه المباراة القادمة التي تعد الأهم في تاريخ الكرة الأردنية حتى الآن: هل سيواصل أبناء الحسين عموتة ملحمتهم ببلوغ نهائي بطولة كأس آسيا في قطر؟



اقرأ المقال من المصدر