مدرب منتخب تونس يستقيل بعد الخروج المخيب من كأس أفريقيا

55

|

أعلن المدرب جلال القادري نهاية عقده التدريبي مع منتخب تونس بعد الخروج المخيب -الأربعاء- من دور المجموعات بكأس أمم أفريقيا لكرة القدم المقامة حاليا في ساحل العاج.

وكانت تونس بحاجة لفوز على جنوب أفريقيا لضمان بطاقة العبور لثمن النهائي، لكنها اكتفت بالتعادل السلبي في الجولة الأخيرة من منافسات المجموعة الخامسة، لتودع المسابقة من الدور الأول.

وجمع منتخب “نسور قرطاج” نقطتين فقط من 3 مواجهات، بتعادله أمام مالي 1-1 وجنوب أفريقيا سلبيا، وخسارته على يد ناميبيا بهدف نظيف ليحتل المركز الأخير في المجموعة.

وتأهلت عن المجموعة مالي (المتصدرة) وجنوب أفريقيا (الوصيفة) ونامبيا (أفضل مركز ثالث).

وعقب الخروج المخيب، أكد جلال القادري أن مواجهة جنوب أفريقيا كانت الأخيرة بالنسبة له رفقة المنتخب التونسي، وقال “لدي عقد مع المنتخب ينتهي في حال عدم بلوغ نصف نهائي هذه البطولة القارية”، مضيفا “هذا عقدي وهذا قراري”.

وأضاف القادري “أتحمل المسؤولية، المهم أن يكون الشخص راضيا عما قدمه.. اجتهدنا وقدمنا كل ما نستطيع أن نقدمه.. المجموعة كانت لديها الرغبة في الذهاب بعيدا في هذه البطولة، لكننا لم نوفق”.

وحول نتيجة التعادل مع جنوب أفريقيا، أوضح المدرب التونسي “أوشكنا على التقدم في النتيجة خاصة في الشوط الأول.. افتقدنا لترجمة الفرص الهجومية المتاحة”.

وتولى القادري (52 عاما) تدريب منتخب تونس يوم 30 يناير/كانون الثاني الماضي، وقاد الفريق في 27 مباراة محققا 14 فوزا و7 تعادلات و6 هزائم.

يذكر أن المنتخب التونسي غادر من دور المجموعات للمرة السادسة في تاريخ مشاركته في البطولة الأفريقية.



اقرأ المقال من المصدر