موسى التعمري: أحلم بكأس آسيا.. وكلينسمان: الأردن استحق الفوز والتأهل

44

|

أكد نجم منتخب الأردن ونادي مونبلييه الفرنسي موسى التعمري أنه يحلم برفع كأس آسيا لكرة القدم بعد أن حقق منتخب بلاده إنجازا ببلوغه المباراة النهائية للبطولة القارية -التي تحتضنها قطر- للمرة الأولى في تاريخه بفوزه على نظيره الكوري الجنوبي 2-0.

وأسهم التعمري بشكل كبير في حسم النتيجة لصالح “النشامى” فصنع الهدف الأول الذي جاء قمة في الروعة من زميله في خط الهجوم يزن النعيمات قبل أن يضيف هدفا ولا أروع بعد مجهود فردي ليتم اختياره أفضل لاعب في المباراة.

وقال التعمري في المؤتمر الصحفي بعد المباراة “كنت أحلم بهذه الكأس قبل شهر من بدايتها. إنها تعني لي الكثير. في حال قُدّر لنا الفوز بها سيكون الأمر رائعا”.

وأضاف التعمري الذي بات أول لاعب أردني يحترف في الدوري الفرنسي وتحديدا مع مونبلييه “الجميع سيتكلم عن بلادي في فرنسا”.

وعن الهدف الرائع الذي سجله “لم يكن جهدا فرديا منّي فحسب، بل جماعيا لأن لاعبي الوسط قاموا بواجبهم بانتزاع الكرة وإيصالها لي وأنا أكملت جهدهم”.

وأعرب عن أمله في “وجود جميع لاعبي المنتخب الأردني في الدوريات الأوروبية والعربية والخليجية” بعد التألق الكبير لهم في هذه البطولة.

وعن سر الفوز في المباراة قال “ندين بقوة للمدرب (حسين) عموتة الذي وضع تكتيكا مثاليا للمباراة وطالبنا باللعب بثقة عالية. كما لعب الجمهور لعب دورا كبيرا ووقف معنا منذ الدقيقة الأولى حتى الأخيرة”.

التعمري (يسار) يحتفل بعد المباراة مع مدربه خلال لقاء مع قناة “بي إن سبورتس” (غيتي)

عموتة يعلق على فوز الأردن

أما المدرب المغربي عموتة فقال “تهانينا للجميع على هذا الإنجاز. لم يتوقّع أحد بلوغنا المباراة النهائية لكننا فعلناها. أريد تهنئة اللاعبين والجهاز الفني وكل من ساهم بهذا العمل الرائع”.

وأضاف “يتعيّن استثمار هذا الإنجاز من خلال تحسين البنى التحتية وتأهيل اللاعبين في مختلف الفئات العمرية”.

واعتبر أن “كلمة السر كانت مطالبتي اللاعبين بعدم احترام كوريا أكثر من اللزوم وهذا ما حصل”.

وتابع “دخلنا المباراة بثقة عالية وكنا ندرك بحسب الإحصائيات التي في متناولنا بأننا نستطيع تسجيل الأهداف بعد أن تلقت الشباك الكورية أهدافا في كل مباراة”.

وختم “قدّمنا مباراة قوية ونستحق الفوز”.

كلينسمان يقر “بأفضلية الأردن”

أما مدرب كوريا الألماني يورغن كلينسمان فأقرّ بأفضلية الأردن وقال “أنا محبط، كان هدفنا بلوغ النهائي، لكن الأردن استحق الفوز والتأهّل وكان الفريق الأفضل وبالتالي تهانينا له”.

ونوّه بمتسوى المنتخب الأردني بقوله “لا شك بأنهم يملكون فرصة لإحراز اللقب. إنه فريق قوي ويملك لاعبوه الثقة”.

وفي سؤال عمّا إذا كان سيستقيل من منصبه وسط الانتقادات الكبيرة التي تعرض لها قبل البطولة وخلالها أكد كلينسمان بقاءه في منصبه بقوله “يتعيّن علينا تحليل المباراة لدى عودتنا إلى البلاد وتحديد ما حصل”.

وأضاف “سأشرح للاتحاد الكوري الأشياء الإيجابية والسلبية التي حصلت. نملك منتخبا شابا يستمر في التطور”.

ولم يفز المنتخب الكوري باللقب الآسيوي منذ عام 1960.



اقرأ المقال من المصدر