هذه أسباب معاناة ميسي مع إنتر ميامي

42

اعتبر نجم برشلونة وأرسنال السابق تيري هنري، أن نقص المواهب في الدوري الأميركي لكرة القدم، هو سبب معاناة النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي مع فريقه إنتر ميامي.

ويأتي التصريح بعد الأداء الباهت الذي قدمه إنتر ميامي في المباريات التحضيرية للموسم الجديد.

وخاض إنتر ميامي 6 مباريات تحضيرية للموسم الجديد، حقّق خلالها فوزا واحدا فقط، على هونغ كونغ بنتيجة 4-1، ولكن الفريق تلقى أيضا 3 هزائم، كانت أبرزها الخسارة الثقيلة أمام النصر السعودي بنتيجة 6-0.

وتشير هذه النتائج المتباينة إلى أن الفريق بحاجة إلى المزيد من العمل والانسجام قبل بدء الموسم.

وواجه ميسي صعوبات في التأقلم مع الدوري الأميركي لكرة القدم، حيث سجل هدفا واحدا فقط في 6 مباريات، بينما عانى من إصابة عضلية أعاقت أداءه.

وقال هنري في تصريح نقلته شبكة “سبروتس كيدا”، إن ميسي يمكنه المساهمة على أرض الملعب بغض النظر عن مستوى المنافسة. ومع ذلك، يعتقد الدولي الفرنسي السابق، أن “البرغوث” يحتاج إلى لاعبين كبار آخرين لعرض أفضل مستوياته.

ومع ذلك، فإن هنري، الذي سبق له اللعب في الدوري الأميركي، لم يلق اللوم بالكامل على الدوري الأميركي.

وقال إن مثل هذه الحالات التي يكافح فيها اللاعبون النجوم لتحقيق الاتساق يمكن أن تحدث في أي مكان في العالم.

وأضاف: “أعني أن ليو (ميسي) لا يمكن إيقافه أينما ذهب، سيسجل الأهداف، ولا علاقة لذلك بالدوري”.

وزاد: “لا شك أن أفضل اللاعبين في العالم ينشطون غالبا في أوروبا، وهذا يشكل بيئة تنافسية عالية تُسهم في تطوير مهاراتهم وقدراتهم، ولكن ذلك لا يعني أن الدوريات الأخرى -مثل الدوري الأميركي- لا تملك لاعبين موهوبين قادرين على إحداث فارق، فمع مرور الوقت ستنمو وتتطور هذه الدوريات وسنجد المزيد من المواهب التي تُنافس على أعلى مستوى”.

ومع ذلك، لا يزال أمام الفائز بجائزة الكرة الذهبية 8 مرات مباراة ودية واحدة ليقدم مستواه المعهود.

ومن المقرر أن يواجه ميامي، فريق نيولز أولد بويز الأرجنتيني الذي نشأ فيه ميسي، في مباراته الأخيرة في المباراة الأخيرة في الجولة التحضيرية، الخميس المقبل.

ورغم معاناته الحالية في إنتر ميامي، ساعد ميسي فريقه الجديد على الفوز بكأس الدوريات 2023.

وفي فترته القصيرة مع النادي الموسم الماضي، ساهم ميسي بـ11 هدفا و5 تمريرات حاسمة في 14 مباراة بجميع المسابقات.

اقرأ المقال من المصدر